الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ مكافأة مقابل الاجتهاد في العمل
رقم الفتوى: 12260

  • تاريخ النشر:الأحد 15 شوال 1422 هـ - 30-12-2001 م
  • التقييم:
5987 0 288

السؤال

1-استلمت مبلغاً من المال هو عبارة عن خارج دوام مقابل العمل لمدة ثلاث ساعات يومياً كما هو معروف في النظام الوظيفي ، ولكني لم أعمل ولا أي ساعة منها حيث أن رب العمل قال لي إن هذا المبلغ الذي استلمته عن خارج الدوام إنما هو مقابل الاجتهاد في العمل وخلافه... إلخ ،، سؤالي هو هل هذا المبلغ يعتبر حلالاً طيباً طالما ارتضاه لي رب العمل بدون عمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان رب العمل هو المالك لمال المؤسسة التي تعمل فيها فيجوز لك أخذ ما أعطاك، لأنه يعتبر هبة نافذة.
وأما إن كان نظيراً فقط، والمال ملك لغيره، فلا يجوز لك أخذ تلك الزيادة، إلا إذا كانت لدى المؤسسة بنود تنص على أن أصحاب الاجتهاد في العمل تصرف لهم مبالغ زائدة على رواتبهم تشجيعاً لهم، بحيث تكون تلك البنود تتناول جميع الموظفين الذين تتوفر فيهم تلك المعايير.
فإن لم تكن لديها بنود بهذا المعنى فلا يجوز لك أخذ ما أعطاك هذا المسئول لأنه من أخذ مال الغير بدون إذنه، والله سبحانه وتعالى يقول: (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقاً من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون)[البقرة:188] قال الإمام القرطبي والمعنى: يأكل بعضكم مال بعض بغير حق، فيدخل في هذا القمار، والخداع، والغصوب، وجحد الحقوق، وما لا تطيب به نفس مالكه. انتهى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: