الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قبول هدية الكافر
رقم الفتوى: 12267

  • تاريخ النشر:الأحد 15 شوال 1422 هـ - 30-12-2001 م
  • التقييم:
22097 0 394

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أنا شاب أعيش في الغرب هل يجوز لي أن اتقبل هدية الكريسمس من أصدقائي المسيحين في المدرسة أو من المدرسة نفسها؟ علماً بأنهم يقدمون الهدية وبالتالي يضعونني في موقف حرج وكيف أتصرف معهم؟وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن مما يجب أن يعقد عليه قلب المسلم بغض الكفر، وجميع شعائره، ومن شعائر الكفر أعياد الكفار، فإن لكل قوم عيداً، كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم في البخاري وغيره.
وعلى المسلم أن يكون على حذر من مشاركة الكفار في أعيادهم، فقد دل على تحريم ذلك الكتاب والسنة، ويمكن الاستفادة من الفتوى رقم: 4586 في حكم ذلك.
وأما قبول الهدية منهم في عيدهم، فحكمه حكم قبول الهدية منهم في سائر الأوقات، فليس للعيد تأثير في حكم قبول هديتهم، وقد اختلف العلماء في قبول هدية الكافر، والذي يظهر - والله أعلم - جواز قبول الهدية من الكافر الذي يراد تأليفه على الإسلام.
وعليه، فإذا كنت ترجو إسلام هؤلاء الأصدقاء، أو تخاف إيذاءهم لك، فيجوز لك قبول هديتهم مع بغضك لما هم عليهم من كفر بالله خالقك ورازقك وخالقهم ورازقهم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: