الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إلقاء الدروس قبل الجمعة
رقم الفتوى: 12363

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شوال 1422 هـ - 2-1-2002 م
  • التقييم:
9343 0 322

السؤال

1-هل يجوز إلقاء الدروس قبل خطبة الجمعة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن إلقاء الدروس من أجل تعليم الناس وإفادتهم في أمر دينهم أمر محمود، وهو من أهم وسائل الدعوة، فإذا كان لهذا الغرض فهو مشروع قبل خطبة الجمعة وبعدها، وفي كل وقت، ما لم يكن فيه تشويش على المصلين، أما إذا كان من أجل الجمعة بحيث يعتقد أنه من الأمور المطلوبة في يوم الجمعة، والخاصة بها، فهذا لا ينبغي لأنه لم يكن من عمل النبي صلى الله عليه وسلم، ولا من عمل أصحابه، بل ولا من عمل السلف الصالح، وتخصيص نوع من العبادة بوقت من الأوقات من الأمور التوقيفية التي لا بد فيها من إذن من الشارع.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: