الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز اللعب بالألعاب
رقم الفتوى: 12390

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شوال 1422 هـ - 2-1-2002 م
  • التقييم:
6649 0 300

السؤال

وصلني أن اللعب بألعاب الترفيه plystation حلال ولكن ما حكم الموسيقى المصاحبة للعبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذه الألعاب إن اقترنت بمحرم من ميسر، أو صور خليعة، أو موسيقى، أو غير ذلك حرم اقتناؤها واللعب بها.
أما إذا جردت من هذه المحرمات، فلا بأس باللعب بها، لكن بشرط ألا يؤدي ذلك اللعب إلى تضييع الأوقات، أو التفريط في الواجبات، فالمسلم مسؤول يوم القيامة عن عمره فيما أفناه، فعليه صرفه فيما يفيده وينفع المسلمين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: