الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سفر الأولاد مع أمهم لا يسقط نفقة أبيهم عليهم
رقم الفتوى: 125177

  • تاريخ النشر:الخميس 8 شعبان 1430 هـ - 30-7-2009 م
  • التقييم:
3259 0 316

السؤال

رجل طلق زوجته ومعها ثلاث بنات وثلاثة أولاد، اثنان منهم بالغان، وسافرت بدون رضاه مسافة أكثر من 200 كيلو. هل تجب لهم النفقة من أبيهم والسكن وهم على تلك الحال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالنسبة للأولاد الذكور، فمن كان منهم لم يبلغ فنفقته واجبة على أبيه وكذلك السكني، ومن بلغ منهم فتسقط نفقته والسكني عن أبيه على القول الراجح إذا كان قادرا على الكسب، وبالنسبة للإناث فيستمر وجوب النفقة والسكنى لهن حتى يتزوجن. وراجع في ذلك الفتويين: 66857، 119636.

ومن ثبت له الحق في النفقة والسكنى من الأولاد على والده لا يسقطهما عن الأب سفر الزوجة بهم، فقد تقرر الوجوب في ذمته ولا يسقط إلا بأدائه.

 وفيما يتعلق بالزوجة فإن كان طلاقها بائنا فلا نفقة لها ولا سكنى، إلا أن تكون حاملا. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 36248

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: