الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة الساب لله ورسوله
رقم الفتوى: 126044

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 شعبان 1430 هـ - 12-8-2009 م
  • التقييم:
6505 0 244

السؤال

هل ما اقترفته من أخطاء في حق الآخرين وحق الله ـ سبحانه وتعالى ـ بسبب حالتي النفسية التي مررت بها والظلم الذي تجرعته والقهر، فانطلق لساني بالفحش والبذاءة على ـ الله سبحانه وتعالى ـ وفي الناس أسب وأشتم وأقَبِح ـ حتى إنني نلت من عِرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فعلت مافعلت، لأنني كنت ومازلت ناقما وأحاول أن ألوم الله ـ سبحانه وتعالى ـ والمجتمع من حولي، لأنني لم أجد أحدا يأخذ بيدي إلى برالأمان، لذلك لمت الله ـ سبحانه وتعالى ـ لكونه الرازق والمعين والناصر، ولمت المجتمع الذي لا يعرف للأخوة الإسلامية بابا، ولمت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولاأدري لماذا؟.لكنني لما تبت وعدت إلى جادة الصواب ودرست السيرة المحمدية صلوات الله وسلامه علي صاحبها عرفت أنه خُيِر بين البقاء بالدنيا والجنة، أوالموت والجنة، فلو اختار البقاء لظل معنا ولمالقيت مالقيت من الظلم والإهانة لأنني يتيم ووحيد كان صلى الله عليه وسلم سيحكم فينا وتكون الأمور على خير مايراممع أنني قدتبت إلا أنني لست مطمئنا، فمازلت أتجرع القهر والضياع، لأنني يتيم ووحيد، ومع ذلك ماسك نفسي ولساني وفرجي بكل ما أوتيت من قوة إلا أنني أزل حيانا، فهل توبتي مقبولة أم لها شروط لكي تُقبَل؟ مع أنني يامن تقرأ رسالتي أمسي وأصبح على هون وخوف كبيرين ليس أمامي الآن سوى أن أذهب لأي جبل استعدادا للموت من الجوع ولا أريد أن أموت بالشارع فكرامتي تهمني فأنا شاب لامستقبل لي ولاسند ولامعينفهل توبتي مقبولة أم لا؟ وماذا علي فعله؟ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
أرجو أن أكون قد وضحت فتفهموني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عليك أن تصلح علاقتك بالله وتستعين بعبادته على إصلاح أحوالك وتتحصن به من الظلم، وأما أن تقع في سب الله ورسوله وتلوم الله وتلوم رسوله، فهذا جرم فظيع يتعين البدار بالإقلاع عنه، فمن سب الله، أو رسوله، فقد كفر كفرا مخرجا من الملة، بإجماع أهل العلم، ولا يعذر فيه بجهل ولا بغضب.

 قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى: فلا شبهة تدعوه إلى هذا السب ولا شهوة له في ذلك، بل هو مجرد سخرية واستهزاء واستهانة وتمرد على رب العالمين، تنبعث عن نفس شيطانية ممتلئة من الغضب، أو من سفيه لا وقار لله عنده.اهـ.

وقال ابن قدامة: ومن سب الله تعالى كفر، سواء كان مازحاً، أو جاداً، وكذلك كل من استهزأ بالله تعالى أو بآياته أو برسله أو كتبه.

واعلم أن الله يقبل توبة الساب إذا تاب توبة صادقة، ويدل لذلك قوله تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ {الأنفال: 38}. وقوله: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ {الشورى: 25}.

 وفي الحديث: إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر. فعليك بكثرة الاستغفار والإتيان بما تيسر من الأعمال الصالحة، واحرص على تعلم التوحيد ومصاحبة أهل الخير. قال الله تعالى: فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ {المائدة:39}. 

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في الصارم المسلول: لا ريب أن توبتهم – يعني المنافقين الذين سبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما بينهم وبين الله مقبولة إذا كانت توبة صحيحة، ويغفر لهم في ضمنها ما نالوه من عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أبدلوه من الإيمان به، وما في ضمن الإيمان به من محبته وتعظيمه وتعزيره وتوقيره، واعتقاد براءته من كل ما رموه به. اهـ.

ويحسن أن تتخذ رفقة صالحة يعينونك على الاستقامة وتتحاور معهم في أمورك ويحسن أن تراجع بعض الأطباء النفسانيين وتستجيب لتوجيهاتهم، لعل الله ينفعك بهم، ويمكن أن تراجع قسم الاستشارات النفسية والطبية بالشبكة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: