لا يصح السجود بالإيماء لمن قدر على السجود الشرعي
رقم الفتوى: 126562

  • تاريخ النشر:الخميس 14 رمضان 1430 هـ - 3-9-2009 م
  • التقييم:
9551 0 327

السؤال

عندما نقرأ القرآن أثناء العمل من الكومبيوتر، ونصل إلى سجدة التلاوة. هل يجوز أن نسجد من مكاننا على الكرسي ونحني رؤوسنا ونقرأ سجدة التلاوة أم يشترط سجودنا على الأرض؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من كان يستطيع السجود الطبيعي لا يصح سجوده بالإيماء، وأما إذا كان عاجزاً فيصح أن يومئ لما في الحديث: إذا سجدت فأمكن جبهتك من الأرض. رواه ابن حبان. وفي الحديث: صل على الأرض إن استطعت وإلا فأوم إيماء. رواه البزار وصححه الألباني.

وروى مالك عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: إذا لم يستطع المريض السجود أومى برأسه. والسجود الكامل هو وضع العبد أعضاءه السبعة على الأرض لما في الحديث: أمرت أن أسجد على سبعة أعظم الجبهة -وأشار بيده إلى أنفه- واليدين والركبتين وأطراف القدمين. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة