الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قبول هدية مانع الزكاة
رقم الفتوى: 127024

  • تاريخ النشر:الخميس 21 رمضان 1430 هـ - 10-9-2009 م
  • التقييم:
5189 0 293

السؤال

لدي أخ غني جدا ولكنه لا يدفع الزكاة، وتقول له أمي بأنه يجب أن يدفع الزكاة ولكنه لا يريد، وفي يوم العيد يعطينا العيدية. فهل أستطيع أن آخذ منه هذه العيدية أم تكون مالا حراما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الزكاة ركن من أركان الإسلام وفريضة من فرائضه العظام، وعدم إخراجها كبيرة من كبائر الذنوب يجب على العبد التوبة منها، والمبادرة بإخراجها. وسبق أن بينا خطورة منع الزكاة وعقوبة مانعها في الدنيا والآخرة في عدة فتاوى بإمكانك أن تطلعي على بعضها تحت الرقمين التاليين: 14756، 28606 .

ولذلك فإنكم مطالبون جميعا أن تواصلوا نصيحتكم لهذا الأخ حتى يؤدي ما افترض الله تعالى عليه وخاصة هذه الفريضة العظيمة.

وبخصوص ماله فإنه ليس بحرام، ولذلك يجوز لكم أخذ هديته والأكل من ماله كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 105160. ولكم أن تمتنعوا من قبول هديته وتهجرونه إذا كان في ذلك مصلحة، وإلا فإننا ننصحكم بقبول هداياه ومواصلة النصح له.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: