الجلوس على كرسي ولبس الحذاء ليسا مانعين من سجود التلاوة
رقم الفتوى: 127596

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شوال 1430 هـ - 5-10-2009 م
  • التقييم:
14462 0 324

السؤال

هل لا بأس في عدم السجود أثناء التلاوة في وجود سجدة التلاوة لسبب عدم توفر شروط ذلك، حيت تكون جالسا فوق كرسي وقد تكون لابسا الحذاء؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن سجود التلاوة ليس فرضاً لما روى البخاري عن عمر رضي الله عنه قال: إن الله لم يفرض علينا السجود إلا إن نشاء ولكنه مرغب فيه. وإذا كانت الأحذية طاهرة فلا حرج في السجود بها ولا في الصلاة حال لبسها لما قدمنا في الفتوى رقم: 51184.

وإذا كان الإنسان جالساً على كرسي فلا يعتبر ذلك مبرراً لترك السجود، بل ينبغي أن ينزل من الكرسي حتى يسجد، ولكنه لو كان التالي لا يستطيع السجود بسبب عدم الطهارة فقد ذكر بعض أهل العلم أنه يتعدى محل السجود كما نص خليل المالكي في المختصر وشراحه، وقد ذكر الدسوقي قولاً آخر لبعض المالكية وهو أنه لا يتعداها لأنه إذا حرم أجر سجدة التلاوة بسبب عدم الطهر فلا ينبغي أن يحرم أجر تلاوة محلها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة