حكم إطعام الكلب من الأضحية
رقم الفتوى: 130037

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ذو الحجة 1430 هـ - 10-12-2009 م
  • التقييم:
4701 0 222

السؤال

هل يضر إذا أكل كلب أو هرة أو حيوان آخر من لحم الأضحية أو لحم العقيقة؟ وماذا يصنع بأجزائها غير المأكولة والتي وليس فيها أي نفع؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أكل الكلب أو الهر من لحم الأضحية أو العقيقة لا يؤثر في صحتها ما دامت قد ذبحت على الوجه المجزئ شرعاً، وسؤر الهرة طاهر فلا يؤثر في الطعام أكلها منه، وراجع الفتوى رقم: 50365.

وأما ما ولغ فيه الكلب من الطعام فيجب إراقته إن كان مائعاً، وأما إن كان طعاماً جامداً فإنه يطرح ما أصابته النجاسة منه وينتفع بباقيه.

 قال النووي في شرح مسلم: ولو ولغ في إناء فيه طعام جامد ألقى ما أصابه وما حوله وانتفع بالباقي على طهارته السابقة كما في الفأرة تموت في السمن الجامد. انتهى.

وتطهير موضع عض الكلب من اللحم يكون بغسله سبع مرات أولاهن بالتراب، فإذا فعل به هذا جاز أكله والانتفاع به بعد تطهيره.

 قال الشيخ زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: فصل: ويجب غسل معض الكلب سبعاً مع التعفير كغيره مما ينجسه الكلب فإذا غسل حل أكله. انتهى.

وأما الأجزاء غير المأكولة من الأضحية فإن أمكن أن ينتفع بها على وجه مباح كأن يدبغ الجلد أو تطعم هذه الأجزاء بعض الحيوانات كان ذلك حسناً، وإن لم يمكن الانتفاع بها بحال ولا دفعها إلى من يمكنه الانتفاع بها فإنها تلقى ولا يكون في ذلك حرج.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة