الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة من ملك النصاب ثم جاءته أموال في أوقات مختلفة
رقم الفتوى: 13065

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو القعدة 1422 هـ - 28-1-2002 م
  • التقييم:
3747 0 270

السؤال

أنا أود أن أسأل عن زكاة المال. لقد رزقني الله من المال ما بلغ النصاب والحمد لله الذي هداني لأزكي عنه في أول شهر رمضان من كل عام. ولقد وصلني في هذا العام مبلغ من المال قبل موعد إخراجي الزكاة بحوالي الشهرين فهل علي أن اخرج الزكاة عن المال الإضافي هذا العام؟ مع العلم أنه لم يحل عليه الحول في هذه الحالة أم أؤخرها إلى رمضان القادم؟. حدث معي هذا في السنة الماضية أيضا لكنني أجلت زكاة المال المضاف إلى هذا العام فهل أخطأت في ذلك؟ وما العمل الآن إن كان مافعلته خطأ وقد مضى على موعد الزكاة الأصلي قرابة شهر تقريبا. أفيدوني زادكم الله من علمه وجزاكم عنا كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان المال الذي حصلت عليه متولداً من المال البالغ النصاب، فإنه يلحق به، ويزكى معه في نفس الوقت، وإن لم يمر على حصوله إلا أيام قبل موعد إخراج الزكاة.
وإن كان غير متولد منه، فيكون له حول مستقل. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: