الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العقد على الصغيرة...وأقوال الفقهاء في تسليمها للزوج قبل البلوغ
رقم الفتوى: 13190

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو الحجة 1424 هـ - 17-2-2004 م
  • التقييم:
11997 0 353

السؤال

1-السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو الإجابه على سؤالي جزاكم الله خيراالسؤال 1- متى تستطيع البنت الزواج وفي أي سن يصلح لها الزواج هل يصح زواجها وهي في سن صغير مثل سن 14 أو 15 سنه وما فوق؟ وشكرا وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان المقصود بالزواج مجرد العقد، فهذا صحيح في أي سن كانت، على الراجح الذي عليه جماهير أهل العلم، حتى لقد حكي عليه الإجماع.
وأما إن كان المقصود به البناء على الزوجة، فإن كانت قد بلغت البلوغ الشرعي، فلا حرج في ذلك، وإن كانت صغيرة السن عرفاً. وقد بينا علامات البلوغ الشرعي في الفتوى رقم: 26889 .

وأما إن كانت دون البلوغ الشرعي، فهذه لا بد أن يراعى في ذلك عدم الإضرار بها، وقد نص كثير من أهل العلم على أن الصِّغَر الذي لا تطيق معه الزوجة الوطء، مانع من موانع تسليمها لزوجها، ووافقهم الحنابلة في من لم تبلغ تسع سنين. وراجع تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 195133 . والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: