حكم دفع الزكاة لأبي الزوجة وأختها
رقم الفتوى: 133127

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الأول 1431 هـ - 13-3-2010 م
  • التقييم:
3503 0 169

السؤال

لي مدخولي الشهري عبارة عن مدخول المعوقين و تعويضات الأطفال و تعويض الزوجة. وكل شهر أدخر منه، حتى بلغ الحول والنصاب، فهل فيه الزكاة. وهل يمكن إعطاؤه لأبي الزوجة لأنه ليس له مدخول إلا قليل جداً، وأخت الزوج، أنا في فرنسا والمال في الجزائر هل أعطيه بالأورو أو بالدينار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا تجمع لديك من المال ما يبلغ نصاباً -ما يساوي 85 جراماً من الذهب أو 595 جراماً من الفضة- وحال عليه الحول بالأشهر القمرية فقد وجبت فيه الزكاة، فيجب عليك أن تخرج منه ربع العشر أي 2.5%.. وتخرج زكاة المال في البلد الذي فيه المال، فإذا كان مالك في الجزائر فأخرج زكاته في الجزائر من نفس العملة، وتدفعه إلى أهل الزكاة، وإذا كان والد زوجتك أو أختها من أهل الزكاة جاز لك أن تدفع لهم زكاة مالك، ولمعرفة أهل الزكاة نحيلك إلى الفتوى رقم: 27006.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة