الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يختص الله بعض خلقه فيطلعه على شيء من علامات ليلة القدر
رقم الفتوى: 13509

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 ذو القعدة 1422 هـ - 16-1-2002 م
  • التقييم:
53315 0 485

السؤال

1-تحريت ليلة القدر في رمضان وفي ليلة 27عند الفجر رأيت النجوم كأنها تتساقط وتجري في السماء بشكل غير عادي وفي باقي الأيام نقص ذلك بشكل كبير جدا إلا أنه يزداد قليلا فجر الجمعة هل هي ليلة القدر وعلامة استجابة الدعاء وهل أي واحد بإمكانه رؤية ذلك أم فقط من شرفه الله بذلك أحيطوا لي بكل جوانب هذا الموضوع عافاكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق بيان علامات ليلة القدر في الفتوى رقم:
6198 .
ولا شك أن من وافق وقتاً من أوقات إجابة الدعاء، فإنه أرجى -إن شاء الله- تعالى لقبول دعائه، ومن الأوقات التي يرجى فيها قبول الدعاء -إذا انتفت الموانع- ليلة القدر، والثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وغير ذلك.
وأما بخصوص سؤالك عن إمكانية رؤية بعض الناس لليلة القدر فالجواب هو:
أن الله قد يختص بعض خلقه فيطلعه على علامة من علامات ليلة القدر، كما حدث هذا لبعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، روى ذلك البخاري وغيره من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رأوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر"
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: