الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة القرآن في المسجد جهرا في جماعة
رقم الفتوى: 138067

  • تاريخ النشر:السبت 13 شعبان 1431 هـ - 24-7-2010 م
  • التقييم:
44660 0 457

السؤال

عمري: 18 سنة، وعند معرفتي أن قراءة القرآن جهرا وجماعة في المسجد بدعة ـ علما بأنني كنت أقرأ في المسجد كل يوم جمعة وبعد صلاة المغرب جهرا وجماعة في المسجد ـ تزعزع قلبي، وزاد خوفي من الله، وأدركت أنني عملت ذنبا، وأسأل الله أن يسامحني، وأريد أن أتأكد أكثر حول هذا الأمر.وجازاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالجهر بقراءة القرآن في المسجد إن كان لا يترتب عليه تشويش على أحد ـ كأن يكون المسجد خاليا ـ ولم يكن بصوت جماعي ولم يتخذ عادة، فإنه لا حرج فيه، وأما إذا ترتب عليه تشويش، فإنه منهي عنه، كما في قوله صلى الله عليه وسلم: لَا يَجْهَرْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ بِالْقُرْآنِ. رواه مالك وأحمد.

وفي رواية أبي داود: فَلَا يُؤْذِيَنَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، وَلَا يَرْفَعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْقِرَاءَةِ ـ أَوْ قَالَ فِي الصَّلَاةِ.

وكذلك إذا كان بصوت جماعي، فإنه أمر محدث. جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: أما رفع الصوت بالدعاء وقراءة القرآن بصفة جماعية: فهذا لم يرد عنه صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته، وفعله بدعة. اهـ

وقد نص فقهاء المالكية على أن القارئ إذا جهر بالقراءة في المسجد واتخذ ذلك عادة، فإنه يؤمر بالقيام، جاء في منح الجليل: وَأُقِيمَ ـ بِضَمٍّ فَكَسْرٍ ـ أَيْ أُمِرَ بِالْقِيَامِ ـ الْقَارِئُ جَهْرًا بِرَفْعِ صَوْتِهِ فِي الْمَسْجِدِ يَوْمَ خَمِيسٍ أَوْ غَيْرِهِ إنْ قَصَدَ دَوَامَهَا. هـ.

ولكن من فعل ذلك جاهلا بالحكم الشرعي فنرجو أن يعذر بجهله، ونرجو أن لا إثم عليه. وهناك فرق بين الحكم على الفعل بأنه بدعة، وبين الحكم على الفاعل بأنه مبتدع. فليس كل من فعل بدعة يسمى مبتدعا.

وانظر الفتوى رقم: 7673، عن قراءة القرآن جماعة بصوت واحد، والفتوى رقم: 8381، عن الذكر الجماعي وأقوال العلماء بشأنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: