من أحكام كفارة اليمين
رقم الفتوى: 138441

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 شعبان 1431 هـ - 4-8-2010 م
  • التقييم:
7002 0 251

السؤال

أنا كنت قد سألتك أنني أحلف كثيرا فقلت لي توبة والأحوط كفارة، واخترت الكفارة وسألتك عن الكفارة فوضحت لي، وقلت لك إنني لا أستطيع أن أوزعها بنفسي فقط أعطيها للجمعية. المشكلة أنني لا أثق بالجمعية، وأنا لا أستطيع أن أوزعها بنفسي، وأنا أعرف عائلة فقيرة جيران لنا عددهم 6 أفراد. هل من الممكن أن أعطيهم كل شهر مثلا جزءا من المال. أنا لدي ثلاثة آلاف وستمائة أعطيهم منها جزءا من المال ثلاثمائة نقدا كل شهر لأني سألت الجمعية عن كفارة اليمين فقالوا لي ثلاثمائة لكل حلف؟ أم أعطيها للجمعية حتى تبرأ ذمتي؟ وأيضا أنا لا أعرف كم علي من حلف لكني صمت يوما أي كفارة حلف. وبقيت ثلاثة أيام حتى أتم 10 أيمان، وكان لدي من المال ستة آلاف وستمائة، وأحذت منها ثلاثة آلاف وستمائة والثلاثة الباقية احتفظت بها للمستقبل. هل ما فعلته صحيح؟ وأنا لا أتذكر من حلفي إلا خمسة فقط، وأيضا من هذه الخمسة حلفان لا أعرف هل تجب لهم كفارة أم لا؟ الأول: أنني حلفت في نفسي على فعل شيء ولم أستطع وأخبرت أختي عن هذا الحلف. والثاني: أنني بالغت في حديثي لصديقتي في الكلام عن أمر استغربت له وحلفت أنني انبهرت لسماع هذا الخبر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلمي أولا أن مذهب جمهور العلماء من المالكية والشافعية والحنابلة أن القيمة لا تجزئ في كفارة اليمين، وأنه لا بد من الإطعام أو الكسوة كما أمر الله تعالى، ولا بد من استيعاب المساكين العشرة في الإطعام أو الكسوة ولا يجزئ دفع الكفارة كاملة لأقل من ذلك العدد، وهذا المذهب هو الأحوط والأبرأ للذمة، ومذهب الحنفية فيه تفصيل في هذه المسألة راجعيه في الفتوى رقم: 137617.

وإذا علمت هذا، فإن عليك عند الجمهور أن تدفعي الطعام ومقداره مد أي ما يساوي  750 جراما من الأرز تقريبا، ومن العلماء من يرى أن مقدار الطعام هو نصف صاع من غير القمح أي مدان وهو ما يساوي كيلو ونصف من الأرز أو مد من القمح 750 جراما تقريبا من القمح، فعليك أن تدفعي هذا القدر الواجب لكل مسكين من المساكين العشرة، فإذا كانت هذه العائلة مكونة من ستة أفراد وكانوا مساكين فابحثي عن أربعة آخرين وادفعي لكل واحد منهم المقدار الواجب من الكفارة، أو وكلي من تثقين به من الجمعيات أو الأفراد في إخراج الكفارة نيابة عنك، ولا يجوز لك دفع الكفارة لمن يغلب على ظنك أنه لا يضعها في مصارفها ولا يخرجها على وجهها، ولا يجوز لك كذلك أن تعدلي إلى الصوم إذا كنت تجدين من المال ما يفضل عن كفايتك ما تستطيعين به إخراج الكفارة لأن الله تعالى قال في كفارة اليمين: فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام. فلم يجز العدول إلى الصوم إلا عند العجز عن الإطعام أو الكسوة، وما صمته من الأيام فلا يعتد به إذا كنت تقدرين على الإطعام أو الكسوة، وإنما يكون تطوعا تؤجرين عليه إن شاء الله، وأما إذا نسيت عدد الأيمان التي حنثت فيها ولزمتك الكفارة فإنك تتحرين وتعملين بما يغلب على ظنك. وانظري الفتوى رقم: 32708.

 وأما اليمينان اللذان ذكرتهما فلا تلزمك فيهما كفارة لأنك لم تتلفظي بلفظ اليمين بلسانك في اليمين الأولى واليمين لا تنعقد إلا بالتلفظ بها، وانظري الفتوى رقم: 117031.

وأما اليمين الثانية فإن الظاهر أنك حلفت وأنت تعتقدين صدق نفسك فيما أخبرت به وحلفت عليه، وإن كان الأمر كذلك فلا تلزمك الكفارة عند كثير من أهل العلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة