الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يأخذ من عمل عملاً - غير متبرع به - قيمة ما عمله
رقم الفتوى: 13856

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 ذو الحجة 1422 هـ - 20-2-2002 م
  • التقييم:
1847 0 207

السؤال

ما قول علماء الإسلام الكرام في أرض تملكها امرأة عجوز ولديها ولد وبنت من زوج وولد من زوج آخر ثم إن المرأة طلبت من أحد أبنائها أن يقوم بإصلاح تلك الأرض الخراب فقام بذلك بعد أن طلب من باقي إخوته أن يدفعو ما عليهم من غرم فأما الأخت فتنازلت لأخيها المصلح وأما الأخ الآخر فلم يقدم في حينه شيئاً وقدر الله أن توفي الأخ المصلح وله من الأولاد أحد عشر وأمه كانت تعيش في كنفه مدة 35 عاماً واستمرت كذلك في كنف أولاده الأيتام وهم يقمومون برعايتها وخدمتها كما فقد والدهم والآن توفيت فجاء الأخ غير المصلح يطلب حصته من تلك الأرض فما حكم الإسلام في تقدير الغرم علما بأن إصلاح الأرض كان في عام 1993م بالعملة المحلية أفتونا مأجورين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فإذا كان أبوكم أصلح أرض أمه غير متبرع - وهذا هو ما يظهر من صيغة السؤال، بدليل طلب الأم منه ذلك، وبدليل طلبه هو من باقي الإخوة دفع ما عليهم - أقول: إذا كان الأمر كذلك، وكان ما قام به من الإصلاح شيئاً محسوساً له أثر واضح مثل إجراء المياه، ونحو ذلك، فإنه يعتبر شريكاً للأم في أرضها بقدر ما زاد الأرض إصلاحه لها من القيمة.
وعليه، فالأرض المذكورة يختص المصلح هذا أو ورثته بقيمة الإصلاح الذي أحدث فيها بالغة ما بلغت، وللأخ الآخر حصته من القيمة الأصلية للأرض من الأرض المذكورة.
وتوضيح المسألة: أن الأرض إذا كانت قبل الإصلاح تساوي عشرين، وبعده تساوي ثلاثين، فإن المصلح يكون شريكاً فيها بالثلث، وغير المصلح له حصته من ما تركته أمه، وهو ثلثا قيمة الأرض.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: