الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزويج الأب ابنه ونفقته على زواجه
رقم الفتوى: 139261

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 رمضان 1431 هـ - 25-8-2010 م
  • التقييم:
9255 0 372

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 16 وأريد الزواج. هل من المستحب الزواج في هذا العمر؟ والوالدان ينفقان على زواجي إلى أن أتوظف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت راغباً في الزواج، وكان متيسراً لك فينبغي أن تبادر به إعفافا لنفسك وعملا بوصية النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا حرج عليك أن يزوجك أبوك و ينفق عليك وعلى زوجتك ، حتى تتمكن من العمل والتكسب، فقد ذهب بعض العلماء إلى أنّ الأب الموسر يجب عليه تزويج ابنه الفقير المحتاج للزواج وتلزمه نفقة زوجته.

قال ابن قدامةقال أصحابنا : وعلى الأب إعفاف ابنه إذا كانت عليه نفقته وكان محتاجا إلى إعفافه وهو قول بعض أصحاب الشافعي، وقال بعضهم : لا يجب ذلك عليه ولنا أنه من عمودي نسبه وتلزمه نفقته فيلزمه إعفافه عند حاجته إليه كأبيه.... وكل من لزمه إعفافه لزمته نفقة زوجته لأنه لا يتمكن من الإعفاف إلا بذلك. المغني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: