هل يصح في حج التمتع نية الحج عن شخص والعمرة عن آخر؟
رقم الفتوى: 14048

  • تاريخ النشر:الأحد 19 ذو الحجة 1422 هـ - 3-3-2002 م
  • التقييم:
10246 0 353

السؤال

إذا حج الإنسان متمتعًا، فهل يجوز الحج عن شخص، والعمرة عن آخر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا مانع أن يحج الشخص متمتعًا وينوي العمرة عن شخص والحج عن شخص آخر، بشرط أن يكون حج واعتمر عن نفسه، وعليه دم تمتع، قال شمس الدين الرملي في نهاية المحتاج: لا يشترط لوجوب الدم نية التمتع، ولا وقوع النسكين عن شخص واحد، ولا بقاؤه حيًّا.

قال الشبراملسي في حاشيته على نهاية المحتاج: قوله: (ولا وقوع النسكين عن شخص واحد) أي: بل يجب الدم، وإن كان النسكان عن اثنين غير المحرم، أو أحدهما للمحرم والآخر لغيره. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة