الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إصرار زوجة المتوفى المسلم أن يصلى عليه في الكنيسة قبل الصلاة عليه في المسجد
رقم الفتوى: 145127

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 محرم 1432 هـ - 20-12-2010 م
  • التقييم:
4466 0 258

السؤال

بخصوص الفتوى رقم 143537، لدي سؤال حولها، هل يجوز لأهل الشخص المتوفى المسلم، أن يوافقوا على أن تقوم زوجة المتوفى بالصلاة عليه في الكنيسة أولا، ثم يأخذوه ويصلوا عليه في المسجد شريطة تمكنهم من تغسيله وتكفينه ودفنه في مقابر المسلمين وذلك بدلا من معاندة الزوجة النصرانية ودفنه في مقابر النصارى، أي من باب درء المفاسد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا ريب في أن الشرع المطهر قد أتى بتحصيل المصالح وتكميلها وتقليل المفاسد وتعطيلها، وأنه إذا تعارضت مفسدتان احتملت أدناهما ودفعت أكبرهما، وقد كان الأولى بهؤلاء الناس لو علموا أو غلب على ظنهم أن هذه المرأة تغلبهم على صاحبهم فتمنعهم من القيام بحقه لو لم يوافقوها على أن تقيم له جنازة في الكنيسة ثم تدفعه إليهم أن يوافقوها على ذلك ويتركوها تقيم له تلك الجنازة ثم يلونه هم بعد ذلك، إذ ليس لممانعتهم فائدة، ومفسدة إقامة جنازة له في الكنيسة قبل أن يتولوا هم تغسيله وتكفينه ودفنه أقل بكثير مما حدث من دفنه دون تغسيل أو تكفين أو صلاة عليه، هذا إذا علم أن ممانعتهم كانت هي السبب في معاندتها ورفضها تمكينهم من دفنه، وإلا فنحن لسنا محيطين بحقيقة الحال وتفاصيل القصة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: