الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع زكاته لشخص يحتاج جراحة فبنى بها بيتا فهل يجزئه
رقم الفتوى: 146073

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1432 هـ - 30-12-2010 م
  • التقييم:
2171 0 165

السؤال

أحد أصدقائي طلب مني مبلغ سلفة، وأنا أعطيتة المبلغ بنية زكاة مال حيث إنه سيقوم بعملية في عينه ولكنه قام ببناء بيت سكني له ولأسرته حيث إنه يعيش مع أخيه في شقة واحدة، وأنا الآن أقوم بإخراج الزكاة. هل يعتبر هذا المال زكاة أم لا حيث إنه يعمل وله مصدر رزق ولكن ظروفه غير متاحة في المسكن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت قد دفعت إليه هذا المال بنية زكاة المال فإنه يجزئك عن زكاة المال إذا كان هذا الرجل مستحقا للزكاة وكان ممن لا يعلم أنه يمتنع من أخذ الزكاة، والمسكن من الحاجات الأساسية التي يجوز دفع الزكاة للشخص من أجل تحصيلها، وانظر الفتوى رقم: 128146. لبيان حد الفقير المستحق للزكاة، والفتوى رقم: 129347في بيان حكم شراء بيت للفقير من مال الزكاة، ولبيان اشتراط النية عند دفع الزكاة انظر الفتوى رقم: 124133.

 ولا يشترط إعلام آخذ الزكاة بأنها زكاة إلا إن كان لا يقبل الزكاة كما أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 113131، ورقم: 118655.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: