الموكل في الحج عن غيره هل يدعو لنفسه
رقم الفتوى: 148127

  • تاريخ النشر:الخميس 22 صفر 1432 هـ - 27-1-2011 م
  • التقييم:
4399 0 265

السؤال

قمت بأداء العمرة أو الحج لأحد , هل أجعل كل الدعاء له أم أدعو لنفسي وله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يلزمك أن تجعل جميع دعائك لمن حججت أو اعتمرت نيابة عنه، بل الأولى أن تدعو له ولنفسك، وإن دعوت لنفسك فقط فلا حرج عليك.

 جاء في اللقاء الشهري للشيخ ابن عثيمين يرحمه الله تعالى: السؤال:  إذا توكل إنسان عن آخر فهل يجعل الدعاء له ويدعو له بضمير الغائب أو باسمه في الحج، أو يجعل الدعاء لاسمه وتكفي النية ويدعو كأنه يدعو لنفسه؟

الجواب: الذي أخذ نيابة في الحج فجميع ما يتعلق بالنسك ثوابه وأجره للمستنيب، والنائب ليس له أجر فيه، وأما الدعاء فللنائب أن يدعو لنفسه ولكن الأفضل أن يشرك صاحبه الذي استنابه فيقول مثلاً: رب اغفر لي ولأخي الذي أعطاني هذه النيابة -مثلاً- أو ما أشبه ذلك، لكن لو دعا لنفسه فقط فلا حرج عليه. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة