شروط سجود التلاوة، وحكم السجود عند سماع الشريط
رقم الفتوى: 15054

  • تاريخ النشر:الخميس 29 محرم 1423 هـ - 11-4-2002 م
  • التقييم:
25240 0 351

السؤال

كنت أستمع لشريط القرآن لكريم فسجدالقارئ سجدة التلاوة.هل أسجد معه؟ماذا لو كنت على غير وضوء؟جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيشترط لسجود التلاوة ما يشترط لصلاة النافلة من الطهارتين من الحدث والنجس وستر العورة واستقبال القبلة والنية، وهذا مذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، قال الإمام: ابن قدامة الحنبلي رحمه الله: ولا نعلم فيه خلافاً. إلا ما روي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه في الحائض تسمع السجدة تومئ برأسها، وبه قال سعيد بن المسيب قال: ويقول: اللهم لك سجدت. وعن الشعبي في من سمع السجدة على غير وضوء يسجد حيث كان وجهه.
ولا شك أن مذهب جماهير العلماء هو الراجح، وإذا سمع السجدة وهو غير متطهر، لم يلزمه الوضوء ولا التيمم.
وهذا كله فيما إذا كان السامع يستمع لقرآة شخص استماعاً مباشراً وليس شريطاً، وذلك لأن السامع يسجد مأموماً و لا يصح الائتمام عبر التلفاز أو المذياع المباشر، فأحرى أن لا يصح عبر الشريط.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة