الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوج أخته يمارس الدجل ويدعي علمه بالغيب فكيف يحترز منه
رقم الفتوى: 152557

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 ربيع الآخر 1432 هـ - 23-3-2011 م
  • التقييم:
4956 0 381

السؤال

أخو زوجتي يدعي أنه ولي من أولياء الله الصالحين، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حي، وأنه يراه في اليقظة والمنام، وأن الوحي لم ينقطع، وأن الله جل جلاله يبعث بأوامر إلى الناس عن طريق أوليائه، ويجب على الناس تنفيذها، أو يكونوا كافرين، وكذلك يدعي علم الغيب، ويبشر الناس بالجنة والنار، وحصول كرامات كبيرة له. وأمثلة ذلك: أنهم يجتمعون في مولد أو مجلس ذكر، فتنزل عليهم الأوامر، وتبدأ يد أحد المشايخ منهم بالكتابة على الورق وهو مغمض عينيه ما يقولون أنها أوامر من الله ورسوله، ثم بعد ذلك توزع بأن على فلان أن يفعل كذا، وفلان كذا، فهذا يجب أن يزوج ابنته لفلان، وذلك عليه أن يتصدق، وذاك عليه أن يبدأ بورد من الأذكار وهكذا، ومن الأوامر التي أتتني هي أن أزوج ابنتي إلى ابن أخي الذي يسب الدين ويصاحب الفتيات ويشرب أحيانا الخمر والحبوب المهلوسة، وأن هذا أمر من الله، وأنه قد جاء به كتاب وعلي تنفيذه، أو أكون من الكافرين، ويقول أيضا أخو زوجتي بأن زوجتي وابنتي قد بشرهما الله بالجنة، وبأن زوجتي ستكون في الجنة زوجة صحابي وليست زوجتي، وأن ملكا من الملائكة قد لبس زوجتي.
ومع الأسف فإنه في الفترة الأخيرة أصبح يحدث مع زوجتي أشياء غريبة، كأن تغيب عن الوعي فجأة، وتشير فقط بأيديها أو أصابعها، كما أنها أصبحت تشعر بألم في يدها أو عضو آخر في جسدها، ويقول هو بأن الملك يعاقبها إذا أخطأت فيسبب لها هذا الألم، فهل يلبس الملائكة الإنس؟ أم فقط الجن من يفعل ذلك. وكذلك يخبرني بأمور ستحصل معي في المستقبل مثل أني سأذهب إلى العمرة في الشهر الرابع، وأني سأزوج ابني العام القادم، ويخبر الناس هو وجماعته بأن الله تعالى قد أخبرهم بأشياء كثيرة ستحصل في المستقبل، وعندما لا يحصل بعض هذه الأشياء يحتجون فيقولون (كل يوم هو في شأن) فكأن الله تعالى قد غير اليوم ما أمر به في الأمس، وأرسل به كتبا وأوامر إلى الناس. ومن بعض كرامات هذا الرجل أنه يجري عمليات جراحية للمرضى من دون دم، وأنه يكون جالسا في مكان، لكنه في مكان آخر مثلما أخبرنا أنه كان جالسا بين صحبه، فجاءه الرسول صلى الله عليه وسلم وأخبره بأن هناك من يحاول أن يدنس قبره الشريف، فطار إلى هناك وصفع هذا الرجل، فلصقه بقبة المسجد، وكل ذلك وهو جالس في مكانه، وكذلك يخبر الشخص بأنه سيرى الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام الليلة إذا قال وردا معينا، فيراه هذا الشخص، ولكن ليس على هيئة الرسول الحقيقية، ولكن على هيئة أحد من معارف هذا الشخص. وهذا شيء قليل مما يفعله ويقوله هذا الشخص وبما أنه أخو زوجتي، فإن له تأثيرا على أسرتي، فأخي وزوج ابنتي من مريديه، وكذلك ما يحصل لزوجتي من تلبس الملائكة أو الجان لها، وأخشى أن يكون يتعامل بالسحر ومع الجان. فأرجو أن تردوا على جميع النقاط وبالأدلة حتى يرتاح عقلي وتطمئن نفسي، ولا ألوث عقيدتي وحتى أناقشهم وأحاججهم بالأدلة، وكذلك أرجو من فضيلتكم أن تخبروني بما علي فعله لأحفظ نفسي وأسرتي من شروره وشرور أتباعه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنعوذ بالله من الغي والضلالة، فليس في ما ذكره الأخ السائل من حال أخي زوجته ما يلتبس أو يرتاب فيه، فكله جهالات مكشوفة، وضلالات مبثوثة، وعقائد منكوسة، ولا يخفى ذلك على من يعرف الإسلام الذي جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وليس في ذلك ما يصح وصفه حتى بالشبهات، فالأمر ظاهر والحق باهر. ولا نظن أن أحدا من المسلمين تنطلي عليه هذه الخرافات الشوهاء والأباطيل السوداء.

وحسبك من هذا الرجل المقيت أنه يأمر بضد أوامر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وبخلاف حدود الشريعة الغراء، ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. رواه الترمذي وابن ماجه، وحسنه الألباني.

فأين هذا من هذا الوحي المزعوم لهذا الرجل، بأمرك أن تزوج ابنتك من ابن أخيك الذي يسب الدين ويصاحب الفتيات ويشرب المسكرات والمخدرات، ثم لم تدعه نفسه الخبيثة حتى زاد الطين بلة، فزعم أن ستكون من الكافرين إذا لم تمتثل لهذا الأمر الأثيم .. سبحانك هذا بهتان عظيم وجرم جسيم.

ويواصل هذا الدعيُّ الكذاب أباطيله الباهتة، فيدعي إطلاع الله له على الغيب، ويخبر بأمور مستقبلية، حتى يبشِّر من شاء بالجنة. وادعاء معرفة الغيب هو الكهانة المجمع على حرمتها، وقد سبق لنا بيان معناها وحكم تعاطيها وبيان أنه لا يعلم الغيب إلا الله، في الفتاوى ذوات الأرقام الآتية: 49086 ، 17507، 41084 ، 55240.

وهذه الدعوى الفارغة قد حملت صاحبها إلى دعوى أخرى هي أشد وأقبح، وهي القول بالبداء على الله سبحانه وتعالى وتقدس. وهذا الاعتقاد لا يدع لصاحبه مثقال ذرة من إيمان، وإن موَّه صاحبه بقوله تعالى: كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ {الرحمن:29}، فإن معناه كما يقول ابن عباس رضي الله عنهما: شأنه أن يحيي ويميت، ويعز ويذل، ويولد مولوداً، ويفك أسيراً، وشأنه أكثر من أن يحصى. اهـ. وقال السعدي: يغني فقيرا، ويجبر كسيرا، ويعطي قوما، ويمنع آخرين، ويميت ويحيي، ويرفع ويخفض، لا يشغله شأن عن شأن، ولا تغلطه المسائل، ولا يبرمه إلحاح الملحين، ولا طول مسألة السائلين. اهـ.

فالبداء الذي يمكن أن يستفاد من الآية هو ما يعرف عند أهل العلم بالبداء في الأمر، وهو ما يسمى في الشريعة بالنسخ، وأما البداء في العلم والإرادة، فبطلان نسبته إلى الله لا ينكره إلا زنديق ملحد، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 21570.

وعلى أية حال، فبعض شأن هذا الرجل يكفي في الحكم عليه، وننبه السائل على بعض المسائل التي سبق لنا بيانها مما ورد في سؤاله، فقد سبق لنا في الفتويين: 17769، 4625 بيان أنه لا يحكم لأحد من أهل القبلة بجنة أو نار إلا بنص ثابت. وفي الفتويين: 2207،  19824 بيان أن الزوجة المؤمنة تكون لآخر أزواجها في الدنيا إن كان مؤمنا. وفي الفتوى رقم: 4445 بيان االمفهوم الشرعي لولاية الله، والفرق بين الولي ومدعي الولاية، وبيان بعض المفاهيم الباطلة حول الولاية. وفي الفتويين: 117895، 102085 ، بيان الحد الفاصل بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان. وفي الفتويين: 9991، 55529  بيان أن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة غير ممكنة. وفي الفتويين: 59214، 23970  بيان شرط صحة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وهو أن تكون على صورته المعروفة له في حياته صلى الله عليه وسلم.

وأما مسألة تلبس الملائكة بزوجة السائل وعقوبتها إذا أخطأت، على ما يدعيه هذا المبطل الكذاب، فلا تزيد على كونها أضحوكة ممجوجة، لا يقرها شرع، ولا يقبلها عقل، فليس هذا من وظائف الملائكة، ثم إنهم أكرم من التلبس بالنساء مع ما يعتريهم من العوارض المعروفة، وللسيدة عائشة رضي الله عنها مع النبي صلى الله عليه وسلم قصة في زيارة البقيع، جاء فيها قوله صلى الله عليه وسلم: إن جبريل أتاني حين رأيت فناداني فأخفاه منك فأجبته فأخفيته منك، ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك. رواه مسلم.

فكيف بالتلبس فالأمر لا يعدو المس الشيطاني لا الملائكي، ولذلك كان لابد لدفع شر هذا الرجل عنك، وعن أهل بيتك من اللجوء إلى الله تعالى، والاستعانة به، وصدق التوكل عليه، وحسن الظن به، والإلحاح في الدعاء، والإكثار من الذكر، وإدمان تلاوة القرآن والرقى الشرعية، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أهل الأحوال الشيطانية تنصرف عنهم شياطينهم إذا ذكر عندهم ما يطردها مثل آية الكرسي، ولهذا إذا قرأها الإنسان عند الأحوال الشيطانية بصدق أبطلتها. اهـ.

ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتويين: 136143، 8500.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: