الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين الحقد والحسد والعين والغبطة
رقم الفتوى: 153275

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الآخر 1432 هـ - 2-4-2011 م
  • التقييم:
41015 0 522

السؤال

السؤال: ما الفرق بين الحقد والحسد، والعين والغبطة؟ وما المشروع منها وما الممنوع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحقد هو الغل الشديد ، وأما الحسد فهو تمنى زوال النعمة عن الغير.

وأما الغبطة فهي أن يتمنى نيل وتحصيل مثل تلك النعمة. والغبطة مباحة بدون أن يتمنى زوالها عن غيره، وقد تسمى في اللغة حسدا، كما يدل له حديث الصحيحين: لا حسد إلا في اثنتين... وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 7253، والفتوى رقم: 49638.

وراجع في الحسد والعين الفتوى رقم: 7975، والفتوى رقم: 21647.

وهذه الأشياء محرمة كلها إلا الغبطة فهي مباحة كما قدمنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: