الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوة النبي صلى الله عليه وسلم في تنفيذ أوامر الله مع سماحته ولينه
رقم الفتوى: 153627

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الأولى 1432 هـ - 5-4-2011 م
  • التقييم:
11238 0 616

السؤال

مما لا شك فيه بأن لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم مواقف كثيرة تدل على حزمه وحرصه على فعل الأفضل في تعامله مع أهل بيته، ومن تلك المواقف:
1ـ عند سماعه الأذان فإنه يترك أهله فورا ويتجه إلى المسجد وكأنه لا يعرف أهله تماما.2ـ إقامة الحدود حتى ولو كان الأمر يمس أحدا من قرابته وحتى لو كانت ابنته فاطمة شرفها الله.3ـ في موقفه في قصة الإفك بعدم تلطفه مع زوجته الشريفة الطاهرة.
فما رأي فضيلتكم في من وصف هذه المواقف بمواقف تدل على الحزم والصرامة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما الجزئيتان الأولى والثانية ـ وهما مبادرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة فور سماع الأذان, وعدم محاباته أحدا في حد من حدود الله سبحانه ـ فهذا من كمال تقواه لله وعلمه به وخوفه منه وهذا أثر توقيره لربه وتعظيمه لحدوده وشعائره, وعليه فلا حرج في وصف النبي صلى الله عليه وسلم بالحزم والصرامة في القيام بأوامر الله جل وعلا، ولكنه مع حزمه وجديته لم يكن فظا ولا غليظا، بل كان سمحا لينا حليما رحيما، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم:  147737.

وقد قال الله تعالى: وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ {آل عمران:159}.

وعن أبي عبد الله الجدلي قال سألت عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا صخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح. رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.

وفي البخاري عن عطاء بن يسار قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص قلت: أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة قال: أجل والله إنه لموصوف ببعض صفته في القرآن: يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ـ وحرزا للأميين، أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق, ولا يدفع بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا: لا إله إلا الله ويفتح بها أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا.

وأما عن الجزئية الثالثة المسئول عنها والتي تختص بمعاملته مع أمنا عائشة ـ رضي الله عنها ـ في حادثة الإفك: فقد سبق الحديث عنها في الفتوى رقم: 152481

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: