الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تجهيز العروس من مال الزكاة
رقم الفتوى: 155089

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 جمادى الأولى 1432 هـ - 27-4-2011 م
  • التقييم:
17330 0 273

السؤال

أعمل نجارا، وأدخر مبلغا من المال وجبت فيه الزكاة، وأعرف أرملة ليس لها دخل سوى معاش لا يتجاوز 100 جنيه مصري، وتعول أطفالا، وعندها بنت مخطوبة، وتحتاج للجهاز مثل أي عروسة، فهل يجوز لي أن أصنع لها مطبخا خشبيا بقيمة الزكاة المفروضة علي أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حد الفقير الذي يعطى من الزكاة في الفتوى رقم: 128146، وبينا في الفتوى رقم: 130292، أنه يجوز تجهيز البنت من مال الزكاة إن كانت لا تزوج إلا بذلك بشرط عدم الإسراف، وعليه.. فيجوز لك دفع الزكاة لهذه البنت في جهازها بالضابط المذكور إن كانت عاجزة عن تجهيز نفسها، ولكن الواجب عليك أن تدفع إليها زكاة مالك من النقود عند الجمهور، فإن مذهبهم عدم جواز إخراج القيمة في الزكاة، وعند القائلين بجواز إخراج القيمة في الزكاة يجوز لك فعل ما ذكرت، وقول الجمهور هو الأحوط والأبرأ للذمة، فتدفع إليهم مال الزكاة ويتصرفون فيه على الوجه الذي يرون فيه المصلحة لهم. وانظر لبيان الخلاف في إخراج القيمة في الزكاة الفتوى رقم: 140294.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: