الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب إخراج الزكاة عن المتيقن عدم إخراج زكاته من سنوات سابقة
رقم الفتوى: 15523

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 صفر 1423 هـ - 17-4-2002 م
  • التقييم:
5458 0 268

السؤال

وضع والدي رحمه الله نقوداً لي أنا وأخواتي في البنك وكان لا يدفع زكاة المال على ما أظن والآن كثرت النقود من خلال الفوائد التي يضيفها البنك وهي مبالغ كبيرة فهل يجوز الآن أن نخرج زكاة المال عن والدي وكيف أخرج زكاة المال عن نقودي علما بأن بها مبلغاً كبيراً من لفوائد ونظرا للظروف الحالية فمن الممكن ومن الأكيد أني سأستخدم هذه النقود وخاصة أنني في بداية حياتي العملية وسأحتاج إليها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجب عليكم أن تخرجوا زكاة ما تيقنتم من أن والدكم لم يخرج زكاته من السنين التي مرت في حياته بالغة ما بلغت، لأن الزكاة حق للفقراء في أموال الأغنياء، ولا تسقط بحال من الأحوال، ويُبدأ بإخراجها قبل قسم التركة، لأن حق الفقراء دين من الديون التي تؤخذ من رأس المال قبل قسم التركة. لذا فإنه يجب عليكم أن تخرجوا زكاة السنوات الماضية التي لم يُخرج أبوكم عنها الزكاة؛ إن عرفتم عددها، فإن لم تعرفوا عددها فأخرجوا عن المتيقن، وإن احتطتم وكان الورثة كلهم من أهل التبرع فذلك أحوط وأبرأ لذمة أبيكم، ثم بعد إخراج الزكاة يقسم المال على الورثة، وكل واحد يستقبل بنصيبه حولا من يوم ملكه له.
ويجب التنبه هنا إلى أنه إذا كانت هذه الأموال مودعة في بنك ربوي فإنه لا تجب الزكاة إلا في رأس المال المودع، أما الفوائد الربوية فلا زكاة فيها، لأنها لا تملك، ومن شروط وجوب الزكاة الملك الشرعي، وإنما يجب التخلص منها بدفعها في الملصالح العامة في مشاريع خيرية أو تصليح طرق أو حفر آبار، ونحو ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: