من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله
رقم الفتوى: 164923

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ذو القعدة 1432 هـ - 6-10-2011 م
  • التقييم:
24271 0 394

السؤال

أحد الإخوة قال لي إنه يجب أن يكره المسلم النصراني، فقلت أنا لا أكرهه ولا أحبه. فقال: لا بد أن تكرهه وإلا تكون من مواليهم.
أرجو التوضيح، وخاصة في موضوع الكره هذا، وإن لم أكن أكرهه. فهل هذا ذنب أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله، كما بينا بالفتوى: 98000 . فمن مقتضى الإيمان إذن أن يحب المسلم المؤمنين ويواليهم، وأن يبغض الكافرين ويعاديهم، وبغضه لهم أمر واجب لا خيار له فيه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: والواجب موالاة أولياء الله المتقين من جميع الأصناف، وبغض الكفار والمنافقين من جميع الأصناف، والفاسق الملِّي يُعطى من الموالاة بقدر إيمانه، ويعطى من المعاداة بقدر فسقه. اهـ. 

وإذا قلنا إن بغض الكافر واجب، فمن ترك الواجب فإنه يأثم. فحكم الواجب كما ذكر علماء أصول الفقه أنه يثاب فاعله ويعاقب تاركه. ومن الأهمية بمكان أن نعلم أن بغضنا لهم لا يعني ظلمهم أو إيذاءهم ونحو ذلك، بل رخص الشرع في بر غير المحاربين منهم ومعاملتهم بإحسان، ولا سيما من كان منهم له صلة أو رحم تأليفًا لقلوبهم على الإسلام، كما هو مبين بالفتوى: 9896، والفتوى: 11768.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة