الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من نزل منها المني بسبب ثوران الشهوة
رقم الفتوى: 167393

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو الحجة 1432 هـ - 17-11-2011 م
  • التقييم:
178416 0 379

السؤال

شاب تعرف على فتاة بالهاتف بالخطأ، وكان كثيرا ما يثير شهوتها بالعبارات الجنسية وذلك عن طريق الرسائل النصية، وهي كثيرا ما تعاتبه وتسبه وتقدم له العديد من النصائح لعل وعسى أن يعود إلى رشده، ولكنه يستمر في إرسال مثل هذه الرسائل مما يؤدي إلى إثارة شهوة الفتاة وإنزالها أيضا(ينزل منها سائل أبيض لزج لا تعرف هل هو مني أو ودي أو غيرهما).
وكان ذلك في شهر رمضان وبالليل تحديدا، فعند ما تنزل الفتاة لا تعرف هل عليها غسل أم لا وفي الصباح (نهار رمضان تغتسل حتى تزيل الشك الذي يعتريها)
الآن ما حكم صيامها بما أنها تؤخر الغسل إلى نهار رمضان ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :

فصيام المرأة المشار إليها صحيح حتى لو فرض أن  الخارج منها كان منيا ما دام أنها أجنبت ليلا، ولا يضرها تأخير الاغتسال إلى الصباح، وقد ثبت في الصحيحين من حديث عَائِشَةَ وَأُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُصْبِحُ جُنُبًا مِنْ جِمَاعٍ, ثُمَّ يَغْتَسِلُ وَيَصُومُ , زَادَ مُسْلِمٌ فِي حَدِيثِ أُمِّ سَلَمَةَ: ولَا يَقْضِي .. اهـ .
ثم إن من شك في الخارج هل هو مني أم مذي فإنه مخير بين أن يعتبره منيا فيغتسل , وبين أن يعتبره مذيا فيتطهر منه، ولا يجب عليه الاغتسال كما بيناه في الفتوى رقم 162895.
وخروج المني في نهار رمضان بسبب التفكير لا يبطل الصوم, وانظري الفتوى رقم 127123عن أحوال خروج المني وأثرها على الصيام، والفتوى رقم 161703عن حكم خروج المني أو المذي أثناء الصيام.

وإننا ننصح تلك المرأة بتقوى الله تعالى وعدم الاسترسال مع رسائل ذلك الفاسق، وأن تقطع العلاقة معه فورا،  وإذا تطلب الأمر تغيير رقم هاتفها أو تقديم شكوى ضده لدى الجهات المختصة فلتفعل فإن الله تعالى يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن .


والله تعالى أعلم
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: