لا حرج في الدعاء بدعاء أيوب عليه السلام عند المرض
رقم الفتوى: 167967

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو الحجة 1432 هـ - 23-11-2011 م
  • التقييم:
101847 0 335

السؤال

سؤالي بخصوص الآية الكريمة: أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين. هذه الآية هي دعاء من نبينا أيوب. فهل هذه الآية تكفي كدعاء عن أي مرض لو رددها الشخص بين الأذان والإقامة أو حتى في كل الأوقات باستمرار ؟ وهل لو رددها الشخص ونوى داخله أنها عن مرض السمنه يجوز أو يجب أن يكون المرض أو الضر من الأمراض التي لا يرجى برؤها ؟ والنية هل يجزئ أن تكون واحدة قبل سرد الآية؟ أم يحتاج تكرار النية مع كل تكرار للآية أنها عن السمنة ؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنص الآية هو : وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ. (الأنبياء:83).

وأما سؤال الله بهذا الدعاء فهو مشروع، ونرجو أن ينفع الله به من دعا به في أي مرض كما نفع أيوب عليه الصلاة والسلام، ولا سيما إذا تحرى أوقات الإجابة فدعا بين الأذان والإقامة.

ولا يشترط ان يكون ذلك في الأمراض التي لا يرجى برؤها، ولا يشترط أن ينوي كل مرة عند تكرار الدعاء.

فالله تعالى كريم لا يبخل وقدرته لا يعجزها شيء، وشفاء العبد من المرض الخطير والمرض اليسير سهل عليه.

 وقد تعهد بالاستجابة لمن دعاه، فأكثروا من الدعاء وثقوا بوعد الله وكرمه واستجابته وأحسنوا الظن به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة