الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استغفار إبراهيم لأبيه ودعائه له كان لأسباب
رقم الفتوى: 1696

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 جمادى الآخر 1420 هـ - 4-10-1999 م
  • التقييم:
8729 0 157

السؤال

نعلم أن الله نهى نبيه إبراهيم عن الاستغفار لأبيه وهذا في منطلق دعوته، فلماذا راح يدعو له في آخر حياته وراجع الآية الكريمة سورة إبراهيم حيث دعا لوالديه، وشكر الله على الولد مع الانتباه أنه لم يرزق بالولد إلا في آخر حياته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
فإن في الآية عدة أقوالٍ للمفسرين منها: 1. أن الدعاء كان قبل أن يثبت عنده أنهما عدو لله ـ ولا يبعد أن يكون الاستغفار لأمه، لأن الله لم ينهه عن الاستغفار لها بل عن الاستغفار لأبيه. 2. استغفر لهما بشرط أن يسلما. 3. أراد بهما آدم وحواء. حيث قيل إذا قال العبد اغفر لي ولوالديّ وكان أبواه كافرين انصرفت المغفرة إلى آدم وحواء، لأنهما والدا الخلق جميعاً. 4. أراد ولديه، إسماعيل وإسحاق، وقد قرأ كذلك النخعي، ويحيى بن يعمر كما ذكر ذلك عنهما الماورديّ والنحاس. والترتيب القرآني في المصحف بين الآيات لا يدل على الترتيب الزمني فيما سبق فأحيانا يكون الترتيب بالعكس كما قال تعالى: (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك، وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين…) [الشورى:13]. فقد يمكن أنه دعا لوالديه قبل أن يولد له ، . والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: