الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا لم تنجح عملية طفل الأنابيب فهل يلزم المرأة تكرارها
رقم الفتوى: 177093

  • تاريخ النشر:الخميس 14 جمادى الأولى 1433 هـ - 5-4-2012 م
  • التقييم:
8897 0 436

السؤال

أرجو إفادتي في موضوع العلاج بالأنابيب، حيث إنني متزوجة من 5 سنوات ولم يحدث حمل، وبعد أن عمل زوجي تحليلا تبين أنه يعاني من ضعف شديد، وأجسام مضادة تمنع الحمل الطبيعي، وعالجت بأطفال الأنابيب 3 مرات ويحدث حمل ويسقط وحاليا لدي موعد لتجربة جديدة، وصليت استخارة وأحسست بضيق شديد، ونفسيتي تعبانة من شهرين حيث كنت حاملا وأسقطت، وصليت أكثر من مرة وكل مرة أشعر بضيق وأبكي، وذهبت للموعد للبدء بالتجربة وأحسست أني سأذهب للإعدام وليس للمستشفى، كنت أبكي كثيرا ولازلت أبكي كل ما أتذكر البدء بالعلاج، أنا داخليا مقتنعة بأن الله سيرزقني الحمل بدون علاج ولكن أخاف أنني لا أسعى للعلاج. هل أجبر نفسي على العلاج؟ ادعوا الله أن يخفف همي ويرزقني الحمل السليم. المشكلة أن زوجي حاول مرة أخذ العلاج وبعدها توقف وليست لديه رغبة أن يعالج، ويضغط علي بطريقه غير مباشرة بأن أجرب مرة أخرى.
أريد أن أضيف أن الدكتورة قالت لي إن العلاج سيسبب زيادة وزني وأمراض السكر والضغط، والهشاشة في العظام حيث إن الجرعة التي يتم إعطائي إياها عالية جدا وحاليا وزني 90

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن بدا لك ألا تكرري هذه العملية لما يترتب عليها من الأضرار أو لغير ذلك من الأسباب فلا جناح عليك في تركها، وانظري الفتوى رقم: 130852 ، وعليك باللجأ إلى الله تعالى والاجتهاد في دعائه، نسأله تعالى أن يرزقك ما تقر به عينك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: