الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة الجنازة على جزء من جسد الميت
رقم الفتوى: 178453

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الآخر 1433 هـ - 26-4-2012 م
  • التقييم:
6816 0 322

السؤال

إذا وجدت جثة مقطوعة الرأس أو وجد الرأس فقط بدون الجسم، فهل تصلى عليه صلاة الجنازة في هاتين الحالتين حسب المذهب الحنفي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن أوضحنا في الفتوى رقم: 52175، أنه في حال وجود جزء من الميت فإن كان الموجود الجزء الأكبر منه كأن يوجد نصفه ورأسه صلي عليه، وإن لم يوجد إلا نصفه فأقل فلا يصلى عليه في المذهب الحنفي.

ومنه تعلم أن الجثة دون الرأس يصلى عليها، وأن الرأس وحده لا يصلى عليه عند الأحناف، وفي الفتوى المحال عليها أقوال بقية المذاهب في المسألة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: