الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قسمة راتب المتوفى .
رقم الفتوى: 1809

  • تاريخ النشر:السبت 16 صفر 1421 هـ - 20-5-2000 م
  • التقييم:
6766 0 345

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . سؤالي : والدي متوفى وله راتب من الدولة علماً بأن له أولاداً وبنات وزوجات . وبعد سنوات تزوجت إحدى زوجاته . أريد أن أعرف هل لها حق في هذا الراتب وهل يوزع كما في الميراث. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

والراتب الذي تدفعه الدولة لأولاد الميت وزوجاته له حالتان :
1 - أن يكون مساعدة من الدولة لهم فيقسم على حسب ما قررته الدولة ، وعادة ما يكون ذلك لمن لم يبلغ من الذكور وغير المتزوجات من البنات والزوجات .

2 - أن يكون مقتطعاً من راتبه في حياته ، فهذا يقسم على ورثته كما تقسم التركة باستمرار ما دامت الدولة تدفعه لهم .

ولهذه الزوجة التي تزوجت بعد الميت نصيبها من الثمن باستمرار لا ينقطع بتزوجها ، ومن مات منهم فلوارثه نصيبه .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: