مشروعية أخذ الموسوس بأسهل الأقوال وأرفقها به
رقم الفتوى: 181305

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1433 هـ - 11-6-2012 م
  • التقييم:
119674 0 759

السؤال

إذا كنت من المذهب الحنبلي، ولكن في بعض الأمور أعمل بفتوى لمذاهب أخرى، لأنها أيسر، أي أختار ما يناسبني وأعمل به، فتارة من الحنبلي وأخرى من الشافعي وهكذا.. لأنني مصابة بوسواس، ولكن أخشى من تتبع الرخص في الدين فقد سمعت أن من تتبع الرخص فقد تزندق، فهل يصح فعلي هذا؟ وما نصيحتكم لي؟ وهل الإنسان الطبيعي والموسوس لهم نفس الحكم؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنحن لا نرى على الموسوس حرجا في أن يأخذ بأسهل الأقوال وأرفقها به، وليس هذا من تتبع الرخص المذموم ـ إن شاء الله ـ بل هذا من الترخص للحاجة، وقد بينا في الفتوى رقم: 134759، أن الأخذ ببعض رخص العلماء للحاجة ليس من الترخص المذموم.

ولا يرتاب من عرف ما يفعله الوسواس بأهله في أن الوسوسة من شر الأدواء وأفتك الأمراض وأضرها على دين العبد ودنياه، فكون الموسوس يعمل بالقول الأيسر ريثما يعافيه الله تعالى مما لا بأس به البتة ـ إن شاء الله ـ وأما في الأحوال العادية فالأصل هو أن المكلف يستفتي من يثق بعلمه ودينه إذا اختلفت عليه الفتوى، ولتنظر الفتوى رقم: 120640.

وحكم التمذهب بمذهب معين مبين في الفتوى رقم: 169151، فلتراجع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة