الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغسل من الحيض ليس شرطا في صحة الصوم
رقم الفتوى: 184221

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رمضان 1433 هـ - 25-7-2012 م
  • التقييم:
13895 0 256

السؤال

أنا في بداية بلوغي لم أكن أعلم بوجوب الاغتسال عن
نهاية الحيض فلم أكن اغتسل وقد حدث هذا في شهر رمضان
لا أذكر كم يوم صمت بدون الغسل ولست متاكدة إن كنت قد صمت بدون الغسل أو لا لكن يمكنني تقريبها
لـ 3 أو 4 أيام على الأكثر
على أي حال هل يجب علي قضاء تلك الأيام
مع العلم أنه قد مرت عليها سنوات
وهل علي كفارة بما أنني نسيت صيامها
فذلك لم يكن إهمالا أو تعمدا؟
وإن كان علي كفارة فما هي وكم تقدر بالريال السعودي؟
أرجو الإجابة سريعا بما أن شهر رمضان قد شارف على البدء.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت متيقنة أنك صمت وإنما تشكين هل صمت قبل أن تغتسلي أو لا؟ فلا يلزمك شيء فإن الغسل من الحيض ليس شرطا في صحة الصوم، وانظري الفتوى رقم: 163259 ، وأما إن كنت تشكين هل صمت هذه الأيام أو لا؟ ففي هذه المسألة خلاف بين العلماء تفصيله في الفتوى رقم:  175681،  والأحوط أن تقضي تلك الأيام لتبرأ منها ذمتك بيقين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: