الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشرع للمصلي رفع يديه عند الدعاء في التشهد
رقم الفتوى: 18522

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ربيع الآخر 1423 هـ - 3-7-2002 م
  • التقييم:
6563 0 256

السؤال

هل الدعاء في التشهد الأخير يجوز فيه رفع اليدين إلى الرب قبل السلام من الصلاة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم في جلوسه للتشهد الأول وكذا التشهد الأخير أنه كان يضع يده اليسرى على فخذه اليسرى وينشر أصابعه اليسرى جهة القبلة ويجعلها قريبة من طرف الركبة، ويجعل يده اليمنى على فخذه اليمنى قباضاً أصابعها باسطاً السبابة مشيراً بها. ولا يشرع أن يرفع يديه عند الدعاء بل يبقيهما على الحال المذكورة آنفاً اقتداء بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: