حكم اشتراط الشركة عدم تأجير المسكن لغاية سداد القرض
رقم الفتوى: 199799

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الآخر 1434 هـ - 6-3-2013 م
  • التقييم:
3809 0 288

السؤال

أنا موظف في شركة خاصة، وهذه الشركة سلمتني أرضا وقرضا وقد سُحبت قيمة الأرض مني بالكامل وبدأت أبني هذه الأرض ولله الحمد
وفي العقد شرطت عليّ الشركة أن لا أدخل في أي عقد إيجار أو أي إيجار من الباطن ـ أي بعد أن أسكن في المنزل ـ وقد أخذوا علي تعهدا بهذا
مع العلم أنني بعدما أسكن سيبدأ الخصم الشهري علي من القرض وسوف يكون صك المنزل باسمي مرهونا لدى الشركة حتى استيفاء حق القرض، فهل يمكنني تأجير الدور الأرضي والسكن في الدور العلوي؟ يهمني كثيرا أن أبتعد عن المال الحرام ولله الحمد والمنة.
الشطر الثاني من السؤال: زميلي لديه نفس المشكلة لكنها أكبر، لأنه لما بدأ بناء المنزل لم يدر في خلده أن هذا يمكن أن يكون محرما
فمنزله كبير ومجزأ كثيرا فلو لم يؤجر الشقق التي بناها فسيتضرر كثيرا، أفيدونا بارك الله فيكم ونفع بكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاشتراط هذه الشركة عليك وعلى زميلك أن لا تؤجرا المسكن حتى تكملا سداد القرض شرط جائز لها هي اشتراطه، ولازم عليكما وفاؤه، وتصوير ذلك أن هذه الشركة اشترطت عليكما أن ترهنا لها في قرضها هذه الشقة، وأذنت لكما في الانتفاع بها دون أن تؤجراها في مدة القرض، وهذا الشرط يحقق مصلحة للشركة، إذ قد تفوت عليها الإجارة استيفاء حقها، وراجع الفتوى رقم: 108212.

وبناء على هذا، فما اشترطته هذه الشركة عليكما غير مخل بصحة العقد، ويلزمكما الوفاء بما التزمتما لها به. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة