الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء للميت بـ: الدعاء للميت: اللهم اغفر لحبيبي فلان
رقم الفتوى: 205024

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 جمادى الآخر 1434 هـ - 22-4-2013 م
  • التقييم:
4643 0 253

السؤال

هل يجوز القول في الدعاء للميت: اللهم اغفر لحبيبي فلان المتوفى، اللهم اغفر له وارحمه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج في الدعاء المذكور للميت ولغيره؛ فقد بينا في الفتوى رقم: 197121 وما أحيل عليه فيها، أن الدعاء للميت يصح بكل صيغة تفيد الترحم والاستغفار، ولو لم يكن من الأدعية المأثورة، وإن كان الأفضل للمسلم أن يدعو بالمأثور دائما. مع أن الجزء الأخير من الدعاء المذكور -اللهم اغفر له وارحمه- من المأثور، وورد في الأحايث الصحيحة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فمن ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن عوف بن مالك قال: صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى جَنَازَةٍ، فَحَفِظْتُ مِنْ دُعَائِهِ وَهُوَ: يَقُولُ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ... الحديث. 

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: