الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلٌ يدفع حسب حصته
رقم الفتوى: 21091

  • تاريخ النشر:السبت 9 جمادى الآخر 1423 هـ - 17-8-2002 م
  • التقييم:
1159 0 154

السؤال

في حال وجود مصاريف عقار لورثة (بنات وأولاد) هل تدفع البنت نفس الرجل في المصاريف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن العقارات المشتركة بين ملاك متفاوتي الحصص تكون التكلفة فيها على حسب ما يملك كل واحد.
فإذا كانت لها منفعة، فإنها توزع عليهم كلٌ حسب نصيبه، وكذلك إذا كانت عليها تكاليف ومصروفات، فإن كل واحد منهم يدفع من هذه المصروفات والتكاليف حسب حصته وما يملك منها، فالقاعدة عند الفقهاء: أن الغرم بالغنم.
ويجري هذا في القسمة كذلك، فإذا دفعوا للقاسم مالاً ليقسم لهم، فإن كل واحد يدفع من هذا المال على حسب حصته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: