حكم دفع الزكاة لمن يسرف في النفقة على الكماليات والمظاهر
رقم الفتوى: 211492

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شعبان 1434 هـ - 24-6-2013 م
  • التقييم:
4320 0 194

السؤال

هل زكاة المال تجوز على أخ مرتبه طيب ويصرف فلوسه في المظاهر، فكل فلوسه تصرف في لا شيء، ويحتاج مالا لإتمام عملية للإنجاب، وخاص أنه من الأقارب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فحد الفقير المستحق للزكاة قد أوضحناه في الفتوى رقم: 128146.

والظاهر من السؤال أن الأخ المذكور ليس فقيرا، وإنما آفته في الإسراف وإنفاق ماله في الكماليات ونحوها، فمثل هذا لا تدفع له الزكاة، وينبغي أن يناصح في عدم الإسراف وألا يضيع ماله وينفقه فيما لا ينفع، وكونه من الأقارب لا يسوغ دفع الزكاة إليه إذا لم يكن مستحقا بأن كان دخله يكفيه ـ كما ذكرت ـ ومن أراد معونته بهبة أو صدقة فباب ذلك واسع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة