الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

(حسبي الله ونعم الوكيل) ذكر مشروع لا علاقة له بحل المشاكل أو عدم حلها
رقم الفتوى: 222670

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو القعدة 1434 هـ - 3-10-2013 م
  • التقييم:
14494 0 865

السؤال

قيل: لا يجوز أن نقول: حسبنا الله ونعم الوكيل. إلا إذا بذلنا كل جهدنا لحل المشكلة، فإن لم تحل نقول: حسبنا الله ونعم الوكيل.
هل هذا صحيح ؟ وما الدليل الشرعي لهذا الكلام ؟
أعتقد أنه لا بأس بالاحتساب لله في كل وقت، وكل حين سواء بذلنا جهدنا أو لم نبذل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن هذا الكلام لا يصح، بل يشرع للمسلم الإتيان بالأذكار المأثورة في كل حال، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: حسبنا الله ونعم الوكيل في غزوة حمراء الأسد، عندما قال له ركب من العرب: إن قريشا قد أجمعوا الرجعة عليكم. فأنزل الله تعالى في ذلك: الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ {آل عمران:173}.

وجاء في صحيح البخاري: حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار، وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قالوا: إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل.

قال ابن حجر في فتح الباري: قوله: قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار. في الرواية التي بعدها أن ذلك آخر ما قال، وكذا وقع في رواية الحاكم المذكورة، ووقع عند النسائي من طريق يحيى بن أبي بكير عن أبي بكر كذلك، وعند أبي نعيم في المستخرج من طريق عبيد الله بن موسى عن إسرائيل بهذا الإسناد أنها أول ما قال. فيمكن أن يكون أول شيء قال، وآخر شيء قال. والله أعلم.

قوله: حين قالوا إن الناس قد جمعوا لكم. فيه إشارة إلى ما أخرجه ابن إسحاق مطولا في هذه القصة، وأن أبا سفيان رجع بقريش بعد أن توجه من أحد فلقيه معبد الخزاعي فأخبره أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في جمع كثير، وقد اجتمع معه من كان تخلف عن أحد وندموا، فثنى ذلك أبا سفيان وأصحابه فرجعوا، وأرسل أبو سفيان ناسا فأخبروا النبي صلى الله عليه وسلم أن أبا سفيان وأصحابه يقصدونهم فقال حسبنا الله ونعم الوكيل. انتهى.

وقد ثبتت الحسبلة في أذكار الصباح والمساء كما في الحديث: من قال حين يصبح وحين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. سبع مرات كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة. رواه ابن السني وصححه الأرناؤوط. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: