الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأويل الرؤيا الخاطئ لا اعتبار له
رقم الفتوى: 222943

  • تاريخ النشر:السبت 1 ذو الحجة 1434 هـ - 5-10-2013 م
  • التقييم:
7769 0 161

السؤال

أختي الصغيرة رأت رؤيا تتعلق بي، وقامت أختي الأخرى بتفسيره تفسيرا مخيفا، وقالت إنه سيحدث لي كذا وكذا. طبعا أختي لا تعرف تفسير الأحلام. وسمعت أن الرؤيا على جناح طائر إن فسرت وقعت، أي لو فسرت خطأ فإن التفسير يحدث. والله خائفة جدا؛ لأن تفسيرها سيء، لم أنم وبت أفكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن قول النبي صلى الله عليه وسلم: الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر، فإذا عبرت وقعت. لا يتناول هذا الحديث من لا يحسن تأويل الرؤيا فيخطئ فيه.
وقد بوَّب الإمام البخاري في صحيحه: (باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصب).
قال الحافظ ابن حجر- رحمه الله- في فتح الباري: أشار البخاري إلى تخصيص ذلك بما إذا كان العابر مصيبا في تعبيره، وأخذه من قوله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر في حديث الباب: "أصبت بعضا، وأخطأت بعضا" فإنه يؤخذ منه أن الذي أخطأ فيه لو بينه له لكان الذي بينه له هو التعبير الصحيح، ولا عبرة بالتعبير الأول. انتهى.
فلا تخافي ولا تحزني؛ فإن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، وتوكلي على الله، وكفى بالله وكيلا.
وتجدين تفصيلا أكثر في الفتوى رقم: 171999.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: