الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينبغي ترك الأضحية حياء من الوالد
رقم الفتوى: 223759

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ذو الحجة 1434 هـ - 14-10-2013 م
  • التقييم:
25111 0 306

السؤال

أريد أن أضحي هذا العام ولكني أستحي من والدي لأنه لن يضحي ونحن في بيت واحد وكل منا في شقه له عيشته الخاصه
وأنا عمري 30 سنه وأخاف أن يدخل في نفسي الفخر أو المباهاة فماذا أفعل

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الأضحية من شعائر الله العظام ، وهي سنة مؤكدة عند جمهور العلماء، وقد ذهب بعض العلماء إلى القول بوجوبها على الموسر، وانظر بعض فضائل الأضحية في الفتوى رقم : 70715

فلا ينبغي للمستطيع أن يترك شعيرة الأضحية، وحياؤك من والدك وخشيتك من الفخر والمباهاة ما هو إلا وسوسة من الشيطان يريد أن يصدك عن فعل هذه الشعيرة العظيمة، فلا يصدنك عنها .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: