الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى القصاص...... والأخذ بالثأر
رقم الفتوى: 23034

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 رجب 1423 هـ - 30-9-2002 م
  • التقييم:
15726 0 398

السؤال

فضيلة الشيخ: ماهوالقصاص ؟ وهل يجوز الأخذ بالثأر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

قال النسفي في طلبة الطلبة مادة ( ق ص ص): والقصاص القتل بإزاء القتل وإتلاف الطرف بإزاء إتلاف الطرف. وقد اقتص ولي المقتول من القاتل أي استوفى قصاصه، وأقصة السلطان من القاتل أي أوفاه قصاصه، وهو من قولك: قص الأثر واقتصه أي اتبعه، وقص الحديث واقتصه: أي رواه على جهته وهو كذلك أيضاً أي من الاتباع، والقص من حد دخل، والقصص الاسم من حَدِّ دخل، ويستعمل استعمال المصدر في اقتصاص الحديث والأثر جميعاً. والقصيصة البعير الذي يقص أثر الركاب. والقصاص من ذلك كله اتباع الفعل الفعل. انتهى
هذا عن القصاص، أما بالنسبة للأخذ بالثأر فراجع الفتوى رقم:
13598.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: