قصر في عمله فسامحه مديره .. فهل في ماله المكتسب منه زكاة؟
رقم الفتوى: 231886

  • تاريخ النشر:الأحد 12 صفر 1435 هـ - 15-12-2013 م
  • التقييم:
2874 0 153

السؤال

اكتسبت مالًا من عمل، وهذا المال – للأمانة - كان فيه حرام لتقصير ما في عملي، ثم طلبت من المدير في العمل أن يسامحني عن تقصيري، والسؤال الآن بعد أن سمح لي المدير هل في هذا المال الحرام الذي معي زكاة سواء عني أو عن صاحبه الأصلي الذي اكتسبته منه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان المدير مخولًا بالتجاوز عن العامل في تقصيره وتفريطه: فتبرأ ذمتك بمسامحته لك، وتجاوزه عن تقصيرك، ويكون جميع ما كسبته حلال لك، وتجب فيه الزكاة إذا تحققت شروطها، ومنها بلوغه النصاب بنفسه، أو بما انضم إليه من مالك، وحولان الحول عليه، وانظر تفصيل ذلك في الفتويين رقم: 477 - 3922.

 ولمزيد من الفائدة انظر الفتويين رقم: 26828.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة