فتاوى سابقة في التعريف بالطبري وابن كثير وتفسيريهما
رقم الفتوى: 234463

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 صفر 1435 هـ - 1-1-2014 م
  • التقييم:
6374 0 263

السؤال

قرأت في تفسير ابن كثير، وتفسير الطبري - رحمهما الله - في تفسير قوله تعالى:(لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا) قال ابن كثير: المراد اتباع الرسول عليه الصلاة والسلام، أي هم الذين كانوا على الكفر، لا شعيب صلى الله عليه وسلم، وقال ابن جرير الطبري - رحمه الله -: (ترجعن أنت وهم في ديننا، وما نحن عليه) وسمعت أن ابن تيمية يقول أيضًا: إن بعض الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - كانوا على ملة قومهم، ثم أسلموا، وقال البغوي، والقرطبي - رحمهما الله - أن المقصود بالعودة صيرة وابتداء، وسمعت العثيمين - رحمه الله - في قناته قال: إن المقصود بالعودة، أي الموافقة على ما هم عليه من الشرك، ولا يلزم من العودة العودة إلى شيء كان عليه، واستدل بقوله صلى الله عليه وسلم:(لا تقوم الساعة حتى تعود الجزيرة العربية أنهارًا ومروجًا) أو كما قال عليه الصلاة والسلام، قال الشيخ: لا تلزم أن تكون مروجًا وأنهارًا - جزاكم الله خيرًا - فأريد معتقد الطبري، وابن كثير، وابن تيمية - رحمهم الله تعالى -.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن هؤلاء الأعلام من كبار علماء المسلمين المشهود لهم بالعلم، وبأنهم من أئمة أهل السنة والجماعة، وقد تكلمنا عنهم في الفتاوى التالية أرقامها فراجعها: 94640- 62125- 106061- 7022.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة