سبب ورود قوله تعالى (يُغْفَرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ) بالياء وليس بالتاء
رقم الفتوى: 236926

  • تاريخ النشر:الخميس 15 ربيع الأول 1435 هـ - 16-1-2014 م
  • التقييم:
5761 0 260

السؤال

قال تعالى: وَقُولُوا حِطَّةٌ يُغْفَرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ـ فلماذا يغفر ولم يقل تغفر، لأن الخطايا كلمة مؤنثة؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن يغفر لكم خطاياكم قرأها نافع بالياء، والحجة في ذلك أن خطايا جمع لما لا يعقل، ويصح فيه التذكير والتأنيث، وقد قرأها ابن عامر بالتاء على اعتبار التأنيث، كما قال الشاطبي:

وفيها وفي الأعراف نغفر بنونه    ولا ضم واكسر فاءه حين ظللا
 وذكر هنا أصلا وللشام أنثوا     وعن نافع معه في الأعراف وصلا.

وقال الصفاقسي في غيث النفع: يغفر ـ قرأ نافع بضم الياء وفتح الفاء، والشامي مثله، إلا أنه يجعل موضع التحتية تاء فوقية، والباقون بنون مفتوحة مع كسر الفاء. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة