الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنهيت خدماته.. هل يطالب بحقوقه التي يكفلها قانون العمل؟
رقم الفتوى: 23748

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 شعبان 1423 هـ - 14-10-2002 م
  • التقييم:
1189 0 185

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمأنا أعمل موظفاً في شركة وفصلت من قبل صاحب العمل، وقالت لي نقابة العمال إن لك حقوق على الشركة، وقيل لي إن قانون العمل والعمال المعمول به لا يعارض الشرع وهو من باب تنظيم العلاقه بين صاحب العمل والعمال، مثله مثل قانون السير أو قانون التنظيم والبناء الذي ينظم بناء البيوت في المدن والقرى، فهل لي حق من الناحية الشرعيه عند صاحب العمل وخاصة أني عملت عنده سنوات طويله وهو الذي قام بفصلي من العمل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يمكننا القول بأن لك حقًّا عند صاحب العمل حتى نقف على العقد المبرم بينك وبينه، أو على قانون العمل والعمال الذي التزمت به الشركة، فقد يكون موافقًا للشرع، وقد يكون مخالفًا له، كما أن في قوانين السير والبناء ما هو مخالف للشرع؛ لأن هذه القوانين قد صيغ أغلبها في غياب الشريعة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: